تفاصيل الكتاب
تنزيل كتاب آخر 200 يوم مع أنيس منصور لد.مجدي العفيفي من موقع كتب الكترونية عربية

آخر 200 يوم مع أنيس منصور لـ د.مجدي العفيفي من كتبي

متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب آخر 200 يوم مع أنيس منصور لـ د.مجدي العفيفي

بينما كان الصبح يتنفس لشروق يوم جديد كان أنيس منصور يرسل أنفاسه الأخيرة لغروب عمر امتد 87 عامًا، ليضع نقطة التنوير في آخر سطر من كتاب حياته، في التاسعة صباح يوم الجمعة 21 أكتوبر 2011 وهو التوقيت اليومي الذي كان يتوهج فيه قلمًا وألمًا وأملًا، لكنه هذه المرة فارق التوهج على إيقاع آيات من الذكر الحكيم، ففاضت روحه وكأنما أراد أن يكون آخر وأجّل وأجمل ما ينصت إليه في الدنيا، والنفس المطمئنة تتهيأ لترجع إلى ربها راضية مرضية وظل يبكي، كما كان يبكي في مراجعات كونية كثيرة، وأنصت إليه، وقد بهت صوته وشحب كثيرًا : «يا رب .. أنا تعبت، وجلالك وعظمتك وحكمتك وأبهتك، تعبت، على يميني عشرون مذهبًا في الفلسفة، وعلى يساري عشرون مذهبًا في الدين، وورائي حروب الصليب والهلال.. تعبت.. يا رب أريد أن أهتدي إليك.. بك إليك.. بنورك على ظلام نفسي.. على كهوفها وسراديبها وغياهبها، تعبت يا رب ..فأنا ضعيف وطاقتي محدودة، وأحلامي وأوهامي أكبر من قدرتي، أريد أن أطير، ولكن ريشي قصير ووزني ثقيل ومعاناتي هزيلة، ومجاهداتي كليلة، ولا حيلة لي، فلا حيلة للعين أن ترى والأذن أن تسمع، واليد أن تلمس، والقلب أن يخفق، وعقلي أن يفكر، فعذاب الفكر قدري.

كتب مماثلة