تفاصيل الكتاب
تحميل كتاب أسيل لأحمد يوسف شاهين من  أكبر مكتبة الكترونية عربية
متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب أسيل لـ أحمد يوسف شاهين

أكوام متراصة من التماثيل الفرعونية الرخيصة، صناديق خشبية تملأ المكان بغير انتظام.. خيال شاب لا يزيد على العشرين.. مرهق الوجه، مهدل الكتفين، يجلس في ركن بعيد بالمخزن الصغير.. محتضنًا ركبتيه.. يميل بجسده للأمام قليلًا، ثم إلى الخلف.. ببطء، كحال طالب علم يحفظ شيئًا من درسه استعصى عليه.. «مُنى» تندفع للداخل لتسبق تفكير الجميع، خلفها «شريف» والضابط.. تحتضنه فتختفي بجسدها الضئيل داخل تجويف صدره العريض ويتكور رأسها أسفل ذقنه.. تمتزج خيوط أشعة شمس تتسلل من بين عروق خشب يظلل سقيفة المخزن بظلال كثيفة على وجهيهما.. تلثم جبهته فيغمض عينيه ويبتسم في رضا، بينما يرمق «شريف» بنظرة جانبية مترقبة. تبكي هي، وتصرخ باسمه، وتحمد الله في تتابع رتيب وصدرها يعلو ويهبط في توتر.. دموعها تغرق وجهها.. صوت الضابط يخترق فضاء المشهد قائلًا في رتابة: «معاك بطاقة يابني؟».
«منى» تزيد من تعلقها بياقة قميص الشاب قائلة في تنمر: «بطاقة إيه يا حضرة الظابط؟ هو مش كفاية إن البلد بقى فيها خطف.. عيني عينك؟ هو اللي بيتخطف بيبقى معاه بطاقة؟».

كتب مماثلة