تفاصيل الكتاب
تنزيل كتاب أشهر الدمى المسكونة لمحمد حمد كمال من موقع تحميل الكتب الإلكترونية

أشهر الدمى المسكونة لـ محمد حمد كمال من كتبي

متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب أشهر الدمى المسكونة لـ محمد حمد كمال

دمي ارعبت العالم
منذ زمن بعيد جدًا والدمى تعتبر هي مصدر البهجة والفرح لدى الصغار والكبار أيضًا، هناك العديد من الدُمى والتي تختلف أشكالها وأنواعها ما بين عرائس ودببة وشخصيات أخرى، قد تكون الدُمية على شكل شخصية كرتونية أو شكل حيوان وربما تكون في صورة مرعبة لا تدل على نوع معين!
الدمى شيء ثمين جدًا ذو قيمة كبيرة عند عاشقيها الذين يفرحون وتُرسم البهجة والابتسامة على وجوههم عندما يقومون بشرائها أو تُقدم لهم كهدية.
لا يوجد بيت في العالم ليس به عروسة أو دُمية، جميع الأطفال يعشقون الدُمى فيتخذونها صديقًا ورفيقًا، يلعبون بها ويتحدثون معها، تشاركهم المسكن والنوم، تبقى هي مؤنسهم ومصدر البهجة والسعادة بالنسبة لهم فلا تفارقهم أبدًا حتى خارج المنزل يصطحبونها معهم حيثما ذهبوا.
الأمر لم يقتصر على الصغار فقط، بل امتد للكبار أيضًا، فهناك العديد من الأشخاص وخاصة الفتيات يعشقون "العرائس والدباديب" ويحبونهم حب جنوني مثل عروسة "باربي" ودب "الباندا" و"بطوط" ومنهم من يحب الدُمى التي ظهرت مسبقًا في أفلام الرعب مثل دُمية تشاكي مثلًا وغيرها.
فتجد غرفهم أشبه بمتاجر الألعاب من كثرة الدُمى والألعاب الموجودة بداخلها ولكن من يدري ما الذي تفعله تلك الأشياء اللطيفة خلال نوم أصحابها.
سمعنا كثيرًا في السابق وما زلنا نسمع حتى يومنا هذا أن الشياطين والأرواح الشريرة يتلبسون الدُمى، أي يتخذونها مسكنًا لهم، لذلك قد نراها أو نشعر بها تتحرك ليلًا!أو نسمع نداءها أو نرى عينيها تلمع في الظلام مما قد يصيبنا بالأذى أو يعرضنا للعنة! بالرغم من عدم وجود دليل قطعي وواضح بشأن هذه المسألة إلا أن هناك وقائع كثيرة تؤكد صحة هذا الاعتقاد.دائمًا عندما نرى دُمية في أفلام الرعب الأجنبية نشعر بالخوف الشديد مع أن تلك الدُمية كانت من الألعاب المفضلة لدينا في الصغر وأيضًا في الكبر، فلماذا إذن كل هذا الرعب الذي نشعر به فور مشاهدتها؟!ربما هناك أسباب لهذا الشعور جعلت تلك الدُمية هي مصدر رعب بعدما كانت مصدر تسلية جميلة!هناك العديد من الأفلام الأجنبية التي تدور أحداثها حول الدُمى المسكونة بالأرواح الشريرة والتي تنتقم من كل من يقترب منها، ولكن هل هذه القصص حقيقية أم مجرد خيال؟ ماذا إذا اشتريت دُمية من أحد المتاجر أو الأسواق ثم تفاجأت أنها تتحرك من مكانها ليلًا وتسير بالمنزل بل وتتكلم!
ماذا إذا قمت بشراء دُمية مسكونة بداخلها روح شريرة جعلت حياتك جحيم؟هل الدُمى التي تظهر في أفلام الرعب مستوحاة من قصص حقيقية أم هي مجرد خيال ليس لها وجود في الواقع؟هل يمكن لروح ما أن تسكن دُمية؟هل يمكن لشخص ما أن يقوم بعمل سحر ووضعه داخل دُمية فتتحول من لعبة لطيفة ترسم البهجة على وجوه الناظرين إليها إلى شيطان يفزع ويهرع منه الجميع؟
الإجابة هي.

كتب مماثلة