تفاصيل الكتاب
تحميل كتاب أفق الحوار في الفكر العربي المعاصر لمحمد أيت حمو من  أكبر مكتبة الكترونية عربية

أفق الحوار في الفكر العربي المعاصر لـ محمد أيت حمو من كتبي

متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب أفق الحوار في الفكر العربي المعاصر لـ محمد أيت حمو

     لقد كانت آخر إصدارات المفكر المغربي "محمد آيت حمو" صرخة مدوية،  حيث تمددت الحبال الصوتية لهذا المفكر ليقول كلمته في العديد من الإشكاليات التي تتزاحم في ذهن العديد من المفكرين والمهتمين بالشأن الثقافي في المجتمعين العربي والإسلامي، فكان كتاب "أفق الحوار في الفكر العربي المعاصر" مسرحاً لهذه الإشكاليات، وإن كان المجال الضيق لهذا الكتاب لا يتسع ليشمل مثل هذه الإشكاليات الضخمة لكنه على الأقل فتح الباب على مصراعيه لمن أراد أن ينبش فى واحدة منها، إنها قضايا متعددة، لكن الباحث رد التعدد إلى وحدة، وأكد أن كل القضايا تتقاطع في قضية واحدة وهي قضية الحوار، وهذا تصريح جلي من الباحث في أول فقرة من المقدمة يقول: «إذا كان هذا الكتاب يتناول جملة من القضايا في الفكر العربي المعاصر، وفي مقدمتها الحوار والتسامح والاختلاف والعقلانية والاجتهاد...إلخ، فإن قضية الحوار هي قضية القضايا فيه».

      إن تشخيص الداء هو المرحلة المستعصية، والتي يجب أن يبدأ منها كل من أراد الخير لهذه الأمة ولهذه الملة، ومن أراد أن يساهم في نجاتها، والجري بسفينتها إلى بر الأمان. وهذا ما أراد الباحث فعلَه، فالحوار بالنسبة إليه هو القادر على أن يعيد لهذه الأمة عزتها، وأن يعطي نفس جديد للحضارة العربية الإسلامية، يقول صاحب "أفق الحوار": «فالحوار هو المهماز الدافع للحضارة العربية الإسلامية أيام العز والصولة، وهو الوسيلة المثلى القادرة اليوم على تحقيق المجتمع المفتوح The open society واستعادة الوجه المشرق للحضارة العربية الإسلامية، وإنزالها المنزلة اللائقة بها بين الأمم». إنه البلسم الشافي - حسب تعبيره – لآفة التخلف والتعصب، وهو الغائب الأكبر – كما عنون الفصل الثاني من القسم الثاني من الكتاب – بين المفكرين العرب المشتغلين بالفلسفة وقضايا الكلام، إنه فيصل التفرقة بين التقدم والتخلف، والكلام هنا للباحث.

       إن تحقيق المجتمع المفتوح رهين بالانفتاح على ثقافات العالم والنهل منها على قدر المصلحة، فكل ما فعله النظار القدامى من متكلمين وفلاسفة أثبت للعالم مدى «عالمية الإسلام وتسامحه وتحاوره»، ويتابع الباحث كلامه بقوله: «فداخل الأنا هناك الآخر، وفي طيات الأنا يوجد الآخر، والغيرية تعمل في طيات الإنية تماما مثلما يعمل الاختلاف في طيات التشابه والتطابق».


النوع الأدبي:
سير وتراجم , أدب
كتب مماثلة