تفاصيل الكتاب
تنزيل كتاب استمارة 6 لخالد حبيب من موقع كتب الكترونية عربية

استمارة 6 لـ خالد حبيب من كتبي

متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب استمارة 6 لـ خالد حبيب

كانت أيام ملخبطة قوي، فيها كل حاجة. نجاح كبير في شغلي، بس مستنّي ترقية ما بتجيش، عشان مديري قافل عليّا. وبرنامج تليفزيون ناجح ونزل في رمضان بعد الفطار، بس صفر دعاية وصفر فلوس. محبط ومش طايق نفسي وحاسس إني جامد جدًّا ومش واخد حقي؛ النموذج المثالي للأناني اليائس اللي مش شايف غير روحه، ومش حاسس بقيمة كل النعم اللي عنده.
الخميس الساعة حداشر بالليل راجع مع مراتي من 6 أكتوبر، والدنيا زحمة وكله جميل. كان مفروض أسافر يومها للأردن في اجتماع شغل، وبعدين حصل انفجار هناك، وأنا ساعتها قلت ميّة ميّة؛ كده مش هاسافر، وأكييييد يوم السبت بالليل هاكون في بيتي ومعايا الشلّة وبنتفرّج على ماتش الأهلي في نهاية بطولة إفريقيا. بس ما قلتش إن شاء الله. قبل ميدان لبنان كان معادنا مع القدر، راجل طيب جاي في الاتجاه العكسي بسرعة تمانين، جاتله أزمة قلبية، ومات، فقد السيطرة على العربية طبعًا، وطارت بيه في الاتجاه بتاعنا. ما شفتهاش أساسًا. اصطدام رهيب بالناحية الشمال اللي أنا كنت فيها، وفي لحظتها رحت في غيبوبة بين الموت والحياة. بيحكولي إن الدنيا اتقلبت، والأمن جه بسرعة، ومحاولات مستميتة إنهم يخرّجوني من العربية، كنت تقريبًا مطحون بين الحطام. والعسكري الطيب جه بسرعة وبعدين بصّ عليّا وقال للظابط في اللاسلكي( لا يا أفندم ده واحد عادي، مش مهم يا فندم)، ومشي بعيد وقعد يتفرّج مع الناس. مش مهم فعلًا.

كتب مماثلة
        التعليقات