تفاصيل الكتاب
تنزيل كتاب الاستيطان خلايا سرطانية لمحمد ابو الفحم من موقع تحميل الكتب الإلكترونية

الاستيطان خلايا سرطانية لـ محمد ابو الفحم من كتبي

متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب الاستيطان خلايا سرطانية لـ محمد ابو الفحم

تشكل الأرض محور الصراع ما بين المحتل والشعب الفلسطيني الذي يقع تحت الاحتلال، والوسيلة المثلى ليحقق المحتل أهدافه؛ وهي إقامة المستوطنات، فالاستيطان من سماته أنه وسيلة وهدف في آنٍ واحد، والاستيطان يعتبر من أهم المنطلقات الفكرية الصهيونية.تحدثت إسرائيل من أجل شرعَنة استيطانها للأراضي الفلسطينية عن مجموعة عوامل، منها ما يشكل الدوافع الحقيقية للاستيطان والتوسع الإسرائيلي، ومنها ما يعد مجرد ذرائع استخدمتها أولا من أجل إقناع اليهود في قبول السكن داخل هذه المستوطنات، وثانيا حتى تكسب شرعية دولية ورأيا عاما مؤيدا للاستيطان.تزايد الاستيطان وتكتله في مناطق معينة ومدروسة يشكل ورقة قوية في يد المفاوض الإسرائيلي بحجة حماية الأمن الإسرائيلي وتحصين حدود دولته، إذ سعى مؤسسو الدولة الصهيونية منذ قيامها إلى بناء مستوطنات تشكل قواعد أمامية لحمايتها وتشكيل حدودها.يتضح أن دوافع الاستيطان كلها تجتمع لتحقيق فكرة السيطرة على الأرض الفلسطينية وطرد الفلسطينيين من أراضيهم، لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لإسرائيل، التي لا تعطي أهمية للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وقيام الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من عام (1967م)، وفق رؤية حل الدولتين، لا سيما أنها كثفت من النشاط الاستيطاني بشكل كبير بعد توقيع اتفاق أوسلو، بهدف تحقيق الفصل أحادي الجانب من خلال فرض الأمر الواقع.
لم تلتزم إسرائيل بكل ما تم الاتفاق عليه في أوسلو عام (1993)، ونشطت الاستيطان، مما زاد من تصاعد الأحداث، مثل هبة النفق عام (1996م)، ومن ثم انتفاضة الأقصى عام (2000م)، ومن ثم الهبة الجماهيرية في بداية أكتوبر (2015) وما زالت مستمرة إلى الآن، التي جاءت بمثابة إعلان رسمي وشعبي وفصائلي عن فشل أوسلو.وقد اختلف التلفزيونان الفلسطيني والإسرائيلي الناطق بالعربية في طريقة تناولهما لقضية الاستيطان، فالتلفزيون الفلسطيني ينظر إلى الاستيطان على أنه احتلال وسلب للأراضي الفلسطينية فيما ركز في خطابه على الإطار السياسي والإنساني والتاريخي والقانوني.
بينما اتجه الخطاب الإعلامي للتلفزيون الإسرائيلي في معالجته لقضية الاستيطان على الإطار الديني والأمني والتاريخي مستخدما مصطلحات بناء مدن سكنية أو بحجج أمنية من خلال الممارسات التي ينتهجها في القدس.

ويعد الاستيطان الإسرائيلي من العقبات التي تواجه إقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من 1967، حيث صرح الرئيس الفلسطيني بأن لا مفاوضات دون وقف الاستيطان وتحديد وقت زمني لإقامة الدولة الفلسطينية.

كتب مماثلة