تفاصيل الكتاب
تحميل كتاب الانسان والبحث عن المعنى لد. طلعت منصور من  أكبر مكتبة الكترونية عربية

الانسان والبحث عن المعنى لـ د. طلعت منصور من كتبي

متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب الانسان والبحث عن المعنى لـ د. طلعت منصور

لقد رأينا أن نقدم للمكتبة العربية وللقارئ العربي هذا الكتاب الذي يعكس مدرسة علمية وعملية متميزة وغير تقليدية بقدر ما تحمل فلسفةً وفكراً، وتأملاً ونزوعاً نابعاً من صميم الطبيعة البشرية - في حقيقتها وصدقها، عمقها وعُلُوّها، ومعاناتها ولذة معاناتها، وفي ضعفها وقوتها؛ وثقةً في مصادر ومكامن كنوزها، واستلهاماً لآفاق نموها وتنميتها بلا حدود أو قيود.
وإزاء هذا التقديم، لعل من الأنسب ابتداءً أن نستبين طبيعة العصر الذي بزغت فيه هذه المدرسة وتنامت من خلال أشكال المعاناة والضعف والانهيار والموت، وما يقابل هذا من التحمل والقوة والصلابة والانتصار..
ثم الحياة.. و “نَعَمْ للحياَة”، المستحقة الجديرة أن تُعاش بعظمة قوى الخير وطاقات البناء، ومصادر الارتقاء والتقدم الكامنة في جوهر طبيعة الإنسان.. سعياً وخيراً.. عملاً ومعاملةً.. إنتاجاً وبناءً.. إيجابية وإبداعية.. وفي صيرورة نمو وسمو!.
لقد عاش “فرانكل”، ذلك الطبيب النفسي النمساوي، حقبة متميزة في تاريخ الإنسانية، وهي فترة الحربين العالميتين الأولى والثانية، وما اتسمت به من مناخ عام يسود فيه الحرب والدمار والموت، والجشع والظلم، ومن نشوء نماذج للطغاة في التاريخ الذين جروا العالم وساقوا مجتمعاتهم إلى الخراب والدمار؛ ولعل نموذج تلك المجتمعات هو ما أبرزه “إيريك فروم” في كتابه “المجتمع العاقل أو الراشد” Sane society” في مقابل “المجمع غير العاقل أو المجتمع المجنون” Insane society. وإذا كنا لنعتبر أن لكل نظرية من نظريات علم النفس خلفيتها التاريخية الثقافية وفقاً لمبدأ اجتماعية المعرفة، فإننا لنرى أن هذا المناخ القاتم المتشائم قد انعكس بشكل مباشر وواضح على نظرية التحليل النفسي، التي نشأت في فيينا في نفس موطن ميلاد مدرسة “فرانكل”، وحيث يقدم التحليل النفسي، واعتباراً لقيمته كمدرسة علمية في تاريخ الفكر السيكولوجي، صورة قاتمة ومتشائمة عن الإنسان المكبل بغرائزه وبنزعاته اللاشعورية وصراعاته كما لو أن الإنسان من داخله شرير بطبيعته، ومن خارجه كما لو أنه ذئب لأخيه الإنسان؛ ولذا كان نموذج “المرض” ودينامياته هو الإطار العام الذي تطورت بداخله مدارس التحليل النفسي واستخدامها في العلاج. ناهينا عن تأثير فكر التحليل النفسي في مجالات شتى تجاوزت حدود علم النفس إلى السياسة والمجتمع والحرب والأدب والعلاقات الاجتماعية، أو في الدين الذي كان لـ “فرويد” موقف مناهض له.

النوع الأدبي:
150 علم النفس
كتب مماثلة
        التعليقات