تفاصيل الكتاب
كتاب الشرق يبدأ في القاهرة لإكتور آباد فاسيلوسيني من كتبي, أكبر موسوعة كتب عربية

الشرق يبدأ في القاهرة لـ إكتور آباد فاسيلوسيني من كتبي

متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب الشرق يبدأ في القاهرة لـ إكتور آباد فاسيلوسيني

يقول فاسيولينسي لقرائه الغربيين إن القاهرة في رحلته ليست مدينة ابن بطوطة: «أم المدن وسيدة الأرياف العريضة والأراضي المثمرة»، يُذكّرهم أنها ليست أيضاً مدينة «ألف ليلة وليلة»، كأنَّ الرجل الذي جاء من أرض الواقعية السحرية إلى مصر، تحوّل في القاهرة إلى كاتب آخر، مصريّ الهوى، يتخلى عن سحره ليروي - بنزاهة - ما يحدث في القاع.
القاهرة هنا مدينة الأشباحِ والأتربة والضبابِ الكثيف، تبدو -كلها- في نظر الكاتب في حاجة إلى حمّام ساخن ليتم تنظيفها من الغبار، وهي هنا أقرب إلى ما وصفها به الروائي والرحالة الفرنسي «غوستاف فلوبير» (1821 – 1880) بأنها مدينة «لا ترحم الأعين». وبسبب هذا المناخ، أصيب فاسيولينسي بما يسمى «الربو النفسي»، أول أيام وصوله إلى القاهرة، بسبب كثافة الغبار، لكنه سرعان ما تأقلم، مشيراً إلى ظاهرة الأجواء المتربة، على رغم وجود نهر النيل. وأضاف: «لكنّ النهر مجرد تيار وليس رشاشاً للمياه، الأمطار هي رشاش المياه، وكل شيء هنا ينقصُه الاغتسال، لا تقدر المباني على الاستحمام بالانغماس في النهر، ولا الشوارع ولا الأرصفة، فكل شيء مُغطَّى بالترابِ والرمل، ولذا فإن كل شيء في حاجة إلى الاستحمام».
مثل «أليس في بلاد العجائب»، وكما لو كان كل شيء يبدأ برحلة، يجول كاتبنا في القاهرة، مُكتشفاً الفرق بين حقيقة الأشياء وما تبدو عليه، خارجاً كما لو من أذن أرنب، باحثاً باللغة- مثل دانتي في «الكوميديا الإلهية»- عن ذلك العالم الذي يريد أن يعرفه، فأنت «إذا لم تذهب لن ترى»، يقول، وإذا ذهبتَ سترى أن الحمير في الماضي لا تزال هي نفسها الحمير في الحاضر، فقط تحت اسم جديد هو «سيارات الأجرة»، أما إذا ذهبت إلى شارع الحسين وسط القاهرة بحثاً عن الآثار المقلَّدة، و «الفضة المنقوشة»، فربما تتعرّض للسرقة، قبل أن تحصل على قطعة فريدة من الرُخام، على هيئة فتاة سمراء بريئة مثل «موناليزا مصرية».

كتب مماثلة
        التعليقات