تفاصيل الكتاب
تنزيل كتاب المحتوي الرقمي العربي علي الانترنت لد. رامي عبود من موقع كتب الكترونية عربية

المحتوي الرقمي العربي علي الانترنت لـ د. رامي عبود من كتبي

متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب المحتوي الرقمي العربي علي الانترنت لـ د. رامي عبود

إن السعي نحو تعزيز المحتوى الرقمي يعد توجهاً عالمياً ملموساً في الوقت الراهن بما لا يدع مجالا للشك في أهمية الانخراط العربي في هذا التوجه على المستويات الوطنية والإقليمية، الأمر الذي يتأتى على نحو أساسي من خلال التخطيط الاستراتيجي الجيد والفاعل بالاستعانة بأبرز التوجهات العالمية في هذا المجال.

 

رغم مرور خمسة أعوام على اختيار تونس لتكون مقرا للقمة العالمية الثانية لمجتمع المعلومات (تونس - نوفمبر 2005) World Summit on the Information Society WSIS ـ وهو ما يمكن اعتباره بمثابة دقات ناقوس كان ينبغي أن تسترعي انتباه العالم العربي ـ على نحو أفضل ـ إلى ضرورة النهوض بالمحتوى الرقمي العربي. إلا أن حجم المحتوى الرقمي العربي المحدود وطبيعته التي لا تعكس ديموجرافية الإقليم العربي وثقافته وتراثه وجذوره الممتدة في التاريخ، تستوجب السعي نحو إعادة النظر في ملف المحتوى الرقمي لاسيما من منظور التخطيط الاستراتيجي، وذلك من أجل الارتقاء بمستوى جودة مضمون سياسات المحتوى الرقمي الحالية باعتبارها أولى المعالم على طريق تحقيق الأهداف الاستراتيجية المرجوة، ومن ثم النهوض بصناعة المحتوى الرقمي العربية، مما يمثل القضية المحورية في الكتاب الحالي.

 

إن الفرص لا تزال قائمة أمام الإقليم العربي لاقتناص دور فاعل في مجتمع المعرفة العالمي عبر النهوض بأبرز مكوناته وهو صناعة المحتوى الرقمي، لاسيما أن المنتجات المحتوائية في ظل الإنترنت لا تحدها الحدود المكانية التقليدية لأسواق استهلاك المحتوى ـ وإن تأثرت بديناميكية عرضه وطلبه التقليدية ـ وكذلك نظرا للارتباط الوثيق بين مخرجات هذه الصناعة من جانب وتحقيق أغراض التنمية المستدامة على المستويين الاجتماعي والاقتصادي وأيضا تأكيد الهوية العربية من جانب آخر.

 

من ثم يهدف كتابنا هذا بشكل عام إلى إلقاء الضوء على نجاحات وإخفاقات السياسات الاستراتيجية المرتبطة بمجتمع المعرفة والمحتوى الرقمي لعدد من الدول العربية وغير العربية على حد سواء، لاستيعاب الفرص المتاحة التي يمكن الاستفادة منها لاحقا في أغراض التخطيط الاستراتيجي في مجال المحتوى الرقمي. كما يهدف إلى استحداث آليات جديدة يمكن من خلالها قياس جودة تلك السياسات، وتأكيد دقة بنائها الاستراتيجي، واتساقه مع أبرز التوجهات المعمول بها عالميا. 

يتضمن الكتاب الذي بين أيدينا أربعة فصول؛ اشتمل الفصل الأول منه على ثلاثة أقسام رئيسة، خصص أولها لتسليط الضوء على مجتمع المعلومات من خلال طرح لمحة عن تحولات المجتمع الإنساني فيما قبله، وظهور مفهومه لاحقا، وتحديد المقصود به، وتطوره، وهيكليته، ومقوماته، وعلاقته بمنظومة توليد المعرفة، ودوره في المنظومة الاجتماعية الحالية، وفي تحقيق التنمية المستدامة. بينما خصص القسم الثاني من هذا الفصل للفجوة الرقمية من خلال تسليط الضوء على ظهور مفهومها، والمقصود بها، ومستوياتها، ومؤشراتها، وحجمها الحالي. وقد خصص القسم الأخير من هذا الفصل لمجتمع المعلومات العربي لاسيما: تسليط الضوء على بداية الإدراك العربي لأهمية الانخراط فيه، وتحديد موقعه من نظيره العالمي، وموقعه من فجوتي الإنتاج والاستهلاك الرقميين، وأخيرا فجوة الابتكار والإبداع في إطاره.

 

أما الفصل الثاني فقد اشتمل على وصف وتحليل مضمون عدد من الخطط الاستراتيجية والسياسات الوطنية في مجال المحتوى الرقمي والمجالات المرتبطة به، وذلك في إطار عدد من البلدان العربية؛ حيث اشتملت المجموعة العربية على سبعة بلدان هي: الأردن، والسعودية، وسوريا، ولبنان، وفلسطين، ومصر، والمغرب.

 

بينما تضمن الفصل الثالث وصف وتحليل مضمون عدد من الخطط الاستراتيجية والسياسات الوطنية في مجال المحتوى الرقمي، وذلك في إطار مجموعة من بلدان العالم ومجموعاته الإقليمية المنتقاة؛ حيث اشتملت المجموعة العالمية على كل من: الاتحاد الأوروبي، اليابان، البرازيل، جنوب أفريقيا.

 

والفصل الرابع والأخير يعد بمثابة لب الكتاب الحالي ومحور ارتكازه نظرا لاشتماله على مقارنة تحليلية بين نتائج تحليل السياسات الوطنية في مجال المحتوى الرقمي لمجموعة الدول العربية وغير العربية، والتي أدت بدورها إلى استنباط بعض المعايير لتقييم تلك السياسات. من ثم قمنا وفقا لتلك المعايير باستحداث المؤشر الإحصائي المذكور ـ ويدعى مؤشر جودة السياسات Policy Quality Indicator PQI ـ من أجل قياس جودة السياسات الاستراتيجية لتلك البلدان الإحدى عشر موضع الدراسة. ثم قمنا بمقارنة تلك البلدان وفقا لنتائج قياس كل من: مؤشر جودة السياسات PQI وبعض مؤشرات الأداء التنفيذي، حيث تمت المقارنة مع مؤشر جودة التنفيذ Policy Implementation Quality Indicator PIQI الذي تم استنباطه بواسطة فصل وإعادة تركيب بعض المؤشرات الفردية التي تضمنها مؤشر الجاهزية الشبكية العالمي Networked Readiness Index NRI ضمن التقرير العالمي لتكنولوجيا المعلوماتGlobal Information Technology Report في إصدارته للعام 2010-2011 والصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، ومن ثم المقارنة مع مؤشر الجاهزية الشبكية العالمي NRI ذاته. وذلك كله من أجل تعميق الفهم لمضمون تلك السياسات ومدى النجاح في تنفيذ أهدافها الاسترايتجية، ومن ثم استخلاص بعض الفرص لدعم أغراض التخطيط الاستراتيجي في مجال المحتوى الرقمي.


كتب مماثلة