تفاصيل الكتاب
تحميل كتاب روايات تيوليب للجيب (9) لسوسن حمدي من اكبر موقع كتب عربية

روايات تيوليب للجيب (9) لـ سوسن حمدي من كتبي

متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب روايات تيوليب للجيب (9) لـ سوسن حمدي

عليك اللهفة
عن أي شيء كنا نتحدث في ذلك اليوم؟
في أول موعد حددته لنا الأقدار وأنا أهرول إلى عملي بينما تقود أنت سيارتك بجانب ابنتك الآتية معك إلى مدرستها..لماذا عرضت عليَّ أن تقوم بإيصالي اِلى عملي القريب من عملك.. ولماذا وافقت واستقللت السيارة؟! أَلأني حقا كنت مضطرة لذلك، وأنا الدائمة الصراع مع الوقت، أم أن رقتك وصوتك جعلاني أوافق بحرج... كيف مرَّ الوقت علينا وأنا شاردة في الأشياء حولي... والسيارات المارقة والعيون الشاردة وأقدام تسعى للقمة العيش... هل بدأت ألاحظ نظراتك لي في مراّة السيارة بين الفينة والأخرى وأنا التي نسيتْ أنوثتها بعد الزواج والإنجاب.. لا شيء في عينيك يدعو للقلق، هكذا قلت لنفسي وأنا أَسْترِقُ النظر إليك في المرآة، وبريق هادئ يدعو للطمأنينة يأتيني كلما تلاقت أعيننا.. بدأت تسألني عن عملي وطبيعته ووقته وأنا أجيب باقتضاب شديد، وشيء في صوتك حمل إليَّ دفئا أفتقده كثيرا... بينما أصواتٌ داخل عقلي تصرخ فيَّ بالرحيل أو الصمت... غادرته أمام مقر عملي وأنا ألعن حماقاتي التي جعلتني أستجيب لطلبه والركوب مع شخص لا أعرفه، والتحدث إليه وإخباره بعملي ومكانه.

كتب مماثلة