تفاصيل الكتاب
تنزيل كتاب مطاريد الجبل لاحمد عبد المجيد من موقع تحميل الكتب الإلكترونية

مطاريد الجبل لـ احمد عبد المجيد من كتبي

متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب مطاريد الجبل لـ احمد عبد المجيد

كانت الأرض تترقب ظهور فريقنا.لماذا ؟!.لأن أنفلونزا الخنازير غزت العالم، والإسرائيليين أصبحوا أصدقاءنا، والوضع في الصومال لا يبشر أبداً بخير.لأننا لم نصل لكأس العالم، وحوادث القطارات خرجت عن السيطرة، وكوب عصير القصب أصبح بجنيه. لأن الموتى الأحياء على وشك أن يصبحوا في كل مكان، والآليين سيبدأون الثورة ويحاولون إفناء البشر، بينما بوابة الجحيم ستفتح في أي لحظة، ويخرج لوسيفر بجيشه لإنهاء الحضارة كما كنا نعرفها، والسماء ستمطرنا بسفن الفضائيين الغازين. كل هذا، وجودزيلا غير مهتم إطلاقاً بما يحدث، وهو يدمر البنايات في طوكيو.ألا تكفي هذه الحجج لتبرير الحاجة لظهور فريقنا ؟!.إذن خذ عندك أيضاً يا سيدي الفاضل..* * *- هل يجب أن نستقل هذه الهليكوبتر ؟ سياراتنا موجودة !.لم يرد عليه الرجل الصامت، فجلس بجوار زميليه.كانوا قد طلبوا من ثلاثتهم الحضور إلى نقطة معينة، على طريق القاهرة - الأسكندرية الصحراوي.هناك وجدوا استراحة فخمة، عرفوا أنها تتبع هؤلاء القوم. فوق السطح المعد لذلك، وجدوا طائرة هليكوبتر تنتظرهم، ورجل صامت يشير لهم ليصعدوا، ولا يتكلم.رفع الرجل الصامت هاتفه المحمول بجوار أذنه، وغمغم بعبارة لم يفهمها أحدهم. وعلى الجانب الآخر من الشبكة، وصلت العبارة إلى أذنه حيث وقف فوق قمة الجبل يرمق مباني (ماعت) المظلمة أسفل منه. غمغم للحارس الواقف خلفه :إنهم في طريقهم إلينا أيها الأخ الحارس. بلغ الأخ (راهب المروحة الكبرى) بذلك ليستعد.وللمرة الثانية في هذه الليلة، خيل إليه أن أربعة أشباحٍ صغيرة تسير في طرقات (ماعت) الخالية باتجاه المقابر.لكنه لم يتوقع أن تكون الليلة حافلة بالشكل الذي سيعرفه لاحقاً.* * *من أجل كل ذلك كانت الأرض تترقب بفارغ الصبر مجيء فريقنا!.

النوع الأدبي:
روايات وقصص قصيرة
كتب مماثلة