Book Details
Order أشهر الخطابات السياسية وأكثرها تأثيرا by محمد سويفي عبد الله from the biggest online bookshop.

أشهر الخطابات السياسية وأكثرها تأثيرا By محمد سويفي عبد الله From Kotobi

Only available on mobile phones and tablets with iOS and Android systems – Not available now for laptops and computers

Short synopsis about book أشهر الخطابات السياسية وأكثرها تأثيرا By محمد سويفي عبد الله

تعدُّ الخطابات السياسية من أكثر أدوات الزعماء والقادة في إعلان المواقف، خاصة في وقت الأزمات. ورغم أن هؤلاء الزعماء والقادة يمكنهم تحديد مواقفهم عبر بيانات تُذاع لشعوبهم، إلا أنهم يؤثرون إلقاء خطاباتهم صوتًا وصورةً حتى تتفاعل معهم الشعوب، وحتى يؤتي الخطاب ثماره من حيث التأثير.
ويحفل التاريخ بخطابات لزعماء وقادة لا تزال ماثلة في ذاكرة العالم، ويتم استدعاؤها، من حين لآخر، خاصة في الأزمات والمواقف والأحداث الكبرى التي يمر بها العالم، للقياس عليها، أو استخلاص الحكمة منها، أو للمقارنة بينها وبين خطابات أخرى آنية لزعماء وقادة، في أحداث مشابهة، لبيان الفارق بين توجهات وردود أفعال هؤلاء وأولائك، فالخطاب عنوان صاحبه، وحامل رسالته لشعبه أو للعالم، وخير تجسيد لشخصية صاحبه وسماتها وقدرتها على التأثير.
ولكن مثلما أن هناك خطابات عظيمة، هناك أيضًا خطابات من أسوأ ما يكون، ولكن بسبب حجم التأثير الذي أحدثته هذه الخطابات وتلك، فإن التاريخ سجل هذين النوعين من الخطابات السياسية، باعتبار كل منهما لن يُمحى من الذاكرة، وربما لأجيال عديدة مقبلة.
وسواء انتهت كلماتهم بتصفيق وهتافات مؤيدة، أو نوبات غضب عارمة من الجماهير، فقد شكلت خطابات الزعماء والقادة الكثير من الأحداث المهمة في تاريخ العالم، وترجمت أحداثًا اجتماعية وسياسية وعسكرية كبرى، ورسمت معالم حروب وثورات، وأيضًا بعضها انطوى على فضائح ومهازل سياسية.
وفي هذا الكتاب سنتناول أشهر الخطابات السياسية التي خلدها التاريخ، وأصبحت لا تنسى، وجزءًا من الإرث السياسي العالمي، لعِظم تأثيرها، وما صاحبها من ردود أفعال هائلة.
في هذا الكتاب سنطالع خطابات شهيرة لفيلسوف الفلاسفة سقراط، وكيف ألقى خطابًا انتهى بإعدامه، وطارق بن زياد القائد المسلم، الذي جعل الخطبة الخالدة في جنوده فتحًا سياسيًّا جعل المسلمين حكامًا للأندلس، ونابليون بونابرت الذي فاجأ المصريين بخطاب إسلامي خالص، والرئيس الأمريكي أبراهام لينكولن وخطابه الذي غير التاريخ بتحريره العبيد، وملك بريطانيا إدوارد الثامن الذي ألقى خطابًا للشعب تنازل فيه عن العرش بسبب مطلقة أمريكية يريد الزواج منها كما قال في خطابه».
وسنطالع في الكتاب أيضًا الزعيم الفرنسي شارل ديجول وخطابه عن سقوط فرنسا في أيدي جيوش ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية، وصرخته في شعبه للمقاومة وعدم الاستسلام، وحليفه في الحرب رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل يعلنها مدوية «سنحارب على الشواطئ، وحليفهم الأمريكي فرانكلين روزفلت يعلن دخول أمريكا الحرب مع الحلفاء، والإمبراطور الياباني هيروهيتو حليف النازية يعلن استسلام بلاده بعد الهزيمة، وضرب مدينتي هيروشيما وناجازاكي بالنووي، فيما سمى بـــ «خطاب الخزي والعار»!
وفي الكتاب خطاب تاريخي لزعيم الحريات الأمريكي الأسود مارتن لوثر كينج «عندي حلم»، وآخر للزعيم الكوبي فيدل كاسترو يعد الأطول في تاريخ الأمم المتحدة، وآخر أمام نفس المنظمة الدولية ومن نفس المنصة للزعيم السوفيتي نيكيتا خروتشوف كله شتائم وسباب وخلع فيه حذاءه، وضرب به المنصة ولوح به، ، وخطاب للرئيس الأمريكي جون كنيدي قال فيه: «أنا برليني» نسبة إلى العاصمة الألمانية برلين، وآخر لأيقونة التحرر الوطني تشي جيفارا، وآخر للرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر يعلن فيه تنحيه عن السلطة بعد كارثة 1967، وآخر تاريخي للمغفور له الملك فيصل بن عبد العزيز «القدس الشريف يناديكم» لا يزال محفورًا في الذاكرة العربية والإسلامية.
وفي الكتاب خطابات أخرى شهيرة للرئيس المصري أنور السادات، والأمريكي ريتشارد نيكسون، والجنوب إفريقي نيلسون مانديلا، والفنزويلي هوجو تشافيز، والأمريكي جورج بوش الابن، ووزير الإعلام العراقي الأسبق محمد سعيد الصحاف، والرئيس التونسي زين العابدين بن علي، والمصري حسني مبارك، وخلفه الإخواني محمد مرسي، الذي خلعته ثورة شعبية بعد خطابٍ كارثي، والليبي معمر القذافي، ورئيسة وزراء بريطانيا تريـــزا مــاي.
هذا الكتاب يؤرخ لأحداث كبرى هزت العالم من خلال خطابات زعماء وقادة ورؤساء، ورؤساء وزراء، ومسؤولين كبار، بعضهم أصاب، وبعضهم أخطأ، لتبقى الخطابات عنوانًا كبيرًا لشخصيات أصحابها.
محمد سويفي عبد الله

Related Books
        Reviews