Book Details
Download المفاجيع by ميادة عابدين from the largest online bookstore of Arabic books

المفاجيع By ميادة عابدين From Kotobi

Only available on mobile phones and tablets with iOS and Android systems – Not available now for laptops and computers

Short synopsis about book المفاجيع By ميادة عابدين

عمر ما كانت المسؤلية مبرر لأن الست تهمل فى نفسها، وعمر ما كان انشغالها بحاجات هى شايفاها أهم بكتير من نفسها زى تربية ولادها ورعايتها ليهم ولجوز رسائل من حكايات المفاجيع
عمر ما كانت المسؤلية مبرر لأن الست تهمل فى نفسها، وعمر ما كان انشغالها بحاجات هى شايفاها أهم بكتير من نفسها زى تربية ولادها ورعايتها ليهم ولجوزها مبرر ليك كراجل علشان تهينها أو تقلل من مكانتها ومجهودها.
الناس هتقول علينا إيه.. جملة خسرتنا كثير ولسه هتخسرنا كثير أكثر، كفايانا رعب بقى من كلام الناس.
فنحن فى مجتمع لا يقدر المرض ولا يرحم المريض.
عزيزى المجتمع الموقر.. إذا كانت هذة العقول المخيفة عقولنا، فجميعنا مرضى نفسيين.
التربية مش صينية فتة أو طاجن عكاوى أو شوية لحمة محمرين، التربية بناء لنفسية سليمة، اشتغلوا على ولادكم واتعبوا عليهم شوية.
لو ضربك عيشى، لو أهانك عيشى، لو خانك عيشى، لو مابيصرفش على البيت انزلى إنتى اشتغلى واصرفى عليه وبرضه عيشى، لو وصلت لحد إهانتنا إحنا أهلك هانسمحه بس عيشى.. لأ.. اوعى تستحملى وتخافى وتعيشى.
طالما الرحمة والإنسانية والأدب مابقوش موجودين يبقى لازم يحصلنا اللى بيحصل، وطالما مبقاش فى حد يعلم الأخلاق والأصول يبقى طبيعى نقتل ونسرق ونغتصب.اسمك واسم أمك مش عورة، لكل بنت وأم وأخت وزوجة، اسمك حق من حقوقك ماتخليش حد يخدعك ويقول لك إنه بيحميكى لما بيلغى اسمك وينده لك باسمه.هى ليه الكلمة الحلوة قربت تختفى من حياتنا؟
الكلمة الخايبة السلبية بتموت نفسية الإنسان، لكن الكلمة الحلوة حتى لو بسيطة بتنعش روحه وترويها.
الاغتصاب مش بس اغتصاب جسد، الاغتصاب اغتصاب سيرة، اغتصاب روح، ودول كمان بيأذوا ويموتوا وممكن يوصلوا للجنون.
إلى متى ستظل المرأة فى مجتمعاتنا العربية هى أقوى عدو للمرأة؟
الحب مش عيب ولا حرام، والاعتراف به مش عار ولا فضيحة، علموا أولادكم أن المشاعر حياة.
لحد إمتى هنفضل نتعامل مع الست المطلقة أو اللى جوزها مات أو اللى مخلفتش ذكور، على إنها ست ناقصة أو سيئة السمعة.
هو مين اللى قال إن الست لما بتتجوز بعد وفاة جوزها تبقى ست ماصانتش العشرة، ومين اللى قال إن اللى يكبر فى السن المفروض نركنه على الرف.
احضنوا أولادكم قبل فوات الأوان، لأن الحضن بالحضن والبادى إنسان.
أعزائى الحيوانات أشكركم على تمسككم بصفاتكم النبيلة، أشكركم على مشاعركم الصادقة، فأنتم الأنقى والأرقى فى زمن ضاعت فيه كل المعانى النبيلة لدى البشر، أشكركم على وفاءكم وذكاء إحساسكم، وأتمنى أن تصبنا هذه العدوى.
عزيزى الراجل ابن أمك.. حاول باستماته طول ما إنت عايش على وش الدنيا تفضل على طول ابن أمك، وإبعد عن أى فلسفة بتقول لك ما تلغيش شخصيتك قدامها.
اتجوزوا فى أى وقت، اتجوزوا لما تحسوا بالراحة، اتجوزوا علشان تستمروا بحب ومودة ورحمة، مش علشان تعملوا شكل اجتماعى خوفا من كلام الناس.
عزيزى الراجل الملزق.. خف شوية لمة الستات حواليك مش عزوة ولا وجاهة.
دلق القهوة مش خير، ولما أسيب شوية عصير فى آخر الكوباية مش هبور البنات، ولما الشبشب يتقلب مش هيخرب البيت، كفاياكم فتى وهرى وعاهات مجتمعية هتوصلكم للجنون.
لو جاتلك الضحكة اضحكها على طول، واضحك من غير سبب واضحك من غير خوف، واضحك على طول، أقول لك على حاجة.. اضحك لحد ما تموت.
لما كسرت لبنتك ضلع ما طلعلهاش 24 زى ما المثل قال لك، ده طلع لها 24 عقدة وكلكيعهة.
كفاية تدمير لكل الحاجات الحلوة اللى بتخلص من حوالينا وإحنا مش حاسين، يا زمن التايتل والمشهورين.
هو مين اللى حدد سن معين للجواز، طيب وهو بيحدد ما قالكوش بالظبط بيبقى الساعة كام؟!
للأسف أيتها المزة المبالغة فى تجميل نفسك، الفائز الحقيقى هو عقلى المزين بأفكارى وليس شكلى الخارجى.
إمضاء:
ميادة عابدين.

Related Books