Book Details
Download ساخرون وثوار- دراسات علاماتية وثقافية في الإعلام العربي by Mohamed Hosam EL Din Ismail from the biggest online e-book collection

ساخرون وثوار- دراسات علاماتية وثقافية في الإعلام العربي By Mohamed Hosam EL Din Ismail From Kotobi

Only available on mobile phones and tablets with iOS and Android systems – Not available now for laptops and computers

Short synopsis about book ساخرون وثوار- دراسات علاماتية وثقافية في الإعلام العربي By Mohamed Hosam EL Din Ismail

تبدأ آلية (السخرية.. المقاومة.. الثورة) عندما يوافق الحاكم السياسي على إفساح مجال لحرية الرأي كنوع من التنفيس عن المرجل الذي يغلي تحت وطأة المظالم السياسية والاقتصادية، والمشكلات الاجتماعية الجمة.. 

 ثم تتجمع العوامل التي تدفع للمقاومة على أساس من السخرية ومقاومة الإحباط والرغبة في الفعل ورد هذه المظالم السياسية والاقتصادية التي صنعتها النخب المحتكرة للسلطة والثروة..

 ثم ترد السلطة السياسية ردها الغشوم بقصف الأقلام ووأد الأصوات الداعية إلى الحرية، ومن ثم تؤلب الجماهير ضدها، ويكسب المقاومون تعاطفا وتشجيعا من كتلة من الجماهير منصرفة عن السياسة، عندها تلاحظ هذه الكتلة الصامتة مبلغ العنف المستخدم ضد من يقول كلمة حق عند سلطان جائر..

 وتتجمع عوامل الثورة في النفوس..

فالسخرية بتراكمها الكمي تؤدي إلى ظهور الفعل الكيفي أو النوعي، ألا وهو المقاومة، ثم تتحول فعاليات ومظاهر المقاومة بتراكمها الكمي إلى الفعل المفارق النوعي، ألا وهو الثورة، هذا على خلفية من التردي المجتمعي في كل المجالات..  

ويلعب الميدان أو الدوّار دورا مركزيا في تحول المقاومة إلى ثورة، وهنا يبدو التأثير الليبرالي الغربي، فالميدان ساحة أوسع وأرحب من ساحة المسجد الجامع الذي يقتصر في الأغلب على المسلمين، بينما الميدان ساحة تضم كل الطوائف والفئات، بل ويتحول أحيانا الميدان إلى ميدان للقتال والكر والفر بين المتظاهرين وقوات الشرطة القامعة وهو ما حدث في الحالة المصرية.. ومن هنا يكتسب الميدان مركزية مهمة في الثورة.

ولعل الذي أوحى بفكرة ميدان التحرير - بالإضافة للأصوات الصحفية والإعلامية الثائرة - ضابطا من ضباط الشرطة الذي يعرف قدرات جهازه جيدا، ففي فترة المقاومة التي كان يتجمع فيها المتظاهرون أمام نقابات الصحفيين أو المحامين أو ساحة قضائية كدار القضاء العالي في القاهرة لم يكن عدد المتظاهرين بالعدد الذي يعضل قوات الشرطة، ولكن أحد الضباط الذي أشار لاستحالة فض مظاهرة من مئات الآلاف في ميدان كميدان التحرير هو الذي حقق هذه النقلة النوعية الكيفية للمتظاهرين (المقاومين) المصريين، ذلك قطعا بالإضافة للمواقع الالكترونية والمدونات المحرضة على النزول (مدونة جبهة التهييس الشعبية للناشطة نوارة نجم).. وصفحات الفيس بوك وأهمها صفحة (كلنا خالد سعيد). 

 فعل المقاومة هو الاختيار الأشرف للأفراد والمجتمعات في مواجهة السلطات الغاشمة سياسية كانت أم ثقافية. والمقاومة في كتابنا هذا مقاومة ساخرة تنتزع الضحكات من قلب العدم وتخرج لسانها للقهر والظلم قبل الموت، هي ضد الخوف فمن الصعب أن تخاف من شيء وأن تضحك منه، وهي ضد الهيمنة وعدوة الانبطاح في ذات الوقت، والحصن في مواجهة الوقوع في براثن الواقعية المبتذلة التي تكسر الروح.

والسخرية يقصد لها عادة أن تكون ضاحكة، إلا أن هدف السخرية الأساسي في هذا الكتاب ليس الإضحاك والفكاهة بحد ذاتها بقدر ما يكون هدفه مهاجمة سلطة معينة أو مقاومة ممارسة معينة لا يوافق عليها الكاتب أو الإعلامي مستخدمة سلاح الفكاهة. 

Related Books